التقاريرالحواراتالدراسات

بمناسبة تكريمها.. رجاء عالم.. رؤى نقدية

طامي السميري

” عندما تقرأ أعمال رجاء عالم تقول إنها فنانة بدرجة عالية. في قدرتها اللغوية، قدرتها التقنية، قدرتها على اللعب بالنص، قدرتها على التنويع. ولكن يأتيك عيب آخر. رجاء عالم ارستقراطية في كل شيء، في نفسها، في عالمها، في شخوصها، في ذاتها، في مقروئيتها. ولا يقرأها أيضا إلا طبقة خاصة. فتلاحظ أنت أحيانا أنها تتقن فنياً لكنك تفقد نواحي أخرى.

هذا الرأي عن رجاء عالم الروائية جاء ضمن حوار أجريته مع الدكتور عبدالله الغذامي عن الرواية السعودية . وهو رأي دقيق ويعبر تماما عن القدرة السردية لدى رجاء عالم بنضوجها في ناحية ونقصانها في نواحي أخرى . ويعبر عن تأمل فاحص لشخصية الكاتبة رجاء وللشخوص التي تكتبها رجاء عالم. وأيضا يلامس اشكالية التلقي في قراءة روايات رجاء عالم.

الأكثر تميز

د. عبد الله الغذامي

هناك ما يشبه الإجماع في المشهد السردي على أن تجربة رجاء عالم هي الأكثر تميزا والأكثر تعقيدا ليس على مستوى تقنيات السرد ولكن أيضا على مستوى الموضوع واللغة . هي تمثل تجربة سردية متفردة . والتصدي لها قراءة ونقدا أمر بالغ الصعوبة .. فالرواية عند رجاء عالم حالة مختلفة تماما . ممتلئة بالبعد الغرائبي والعجائبي، ومكتوبة بهاجس روحي ومعرفي وعندما سألت الناقد معجب العدواني وهو الراصد لتجربتها الروائية كيف يقرأ هذا التجربة وكيف يتم تصنيف كتابة رجاء عالم. أجاب (يمكن تصنيف كتابة رجاء عالم في ثلاث مراحل: الأولى تبدأ بكتاباتها المسرحية مثل (الرقص على سن الشوكة) ورواية (4 صفر)، والمرحلة الثانية فهي تمثل الاتجاه العام لكتابتها وتبدأ منذ صدور مجموعتها القصصية (نهر الحيوان) ثم توالت أعمالها الروائية (طريق الحرير) و(مسرى يارقيب) و(سيدي وحدانة) و(حبى) و(موقد الطير) ، أما روايتا (خاتم) و(ستر) فتمثلان الاتجاه الثالث في كتابتها، وأعتقد أن هذه المراحل الثلاث تشكل مجمل اتجاهات الكتابة الإبداعية لدى رجاء عالم، وهي في مجموعها تمثل إنتاجاً كتابياً مختلفاً ومتفرداً في تجربتها الروائية، إذ تتميز أعمالها بصورة عامة بكونها صالحة للبحث النقدي المعمق، فهي تحوي ثراء على مستوى الدال بتقاطعها مع العديد من النصوص المختلفة وانفتاحها عليها؛ الأمر الذي جعلها أرضاً خصبة لاستقبال أدوات النقد الحديث، كما أنها تحوي ثراء على مستوى المدلول في تناول أوضاع ثقافية واجتماعية سائدة وعلاقاتها المتنوعة، وتجدر الإشارة إلى كون أعمال رجاء لا تتمثل البعد العجائبي فحسب بل تمتد إلى الأسطوري حيث التفاعل مع هذا البعد، وتستلهم أيضاً بُعد الكتابة الحديثة الذي يظهر في إطارات تشكيلية بصرية عدة ولاسيما تلك التي تتواتر في حقل الشعر الحديث.

إعادة تشكيل الأسطورة

د. معجب العدواني

وعن الكتابة الانثوية وهل نجت رجاء عالم من ذلك المأزق الذي يحاصر المبدعة السعودية . وهل كانت تنجو من الكتابة الأنثوية ؟ أم أنها تعيد تشكيل الأسطورة والعجائبي برؤية نسوية ؟ الناقد العدواني يرى (لم تنج رجاء من فعل الكتابة الأنثوي خلال تجربتها وفي شتى اتجاهاتها الكتابية، ولم تكن (خاتم) سوى استكمال لتجربة كتابة أنثوية واضحة في (طريق الحرير) و(سيدي وحدانة) و(مسرى يارقيب)، وحتى (4 صفر)، فشخصياتها الرئيسة نساء، والهموم هموم نسائية، ولعل (مسرى يا رقيب) أكثر تمثلاً لذلك فهي كتابة أنثوية تؤسس لحكاية الأنثى الأميرة جواهر بنت العابد النارية التي كان أغلب المساعدين الإنسيين لها من النساء كالماشطة عنبرة وخيّاطة القصر، وإذا كان هذا يندرج في إطار مضامين أعمالها الروائية التي تميل إلى الأنثوية، فإني أرى أن خروجها عن الأشكال الروائية (الذكورية) كان ملاحظاً وذلك عبر تكسيرها تلك الأشكال وإنتاج شكل مختلف لكنه مصنوع بقلم أنثى.

فضاء مقدس

محمد العباس

التعاطي مع الفضاء المقدس في روايات رجاء عالم كيف كان وبأي مفهوم دونت هذا الفضاء؟ العدواني يرى بأن هذا الفضاء أحد مكونات الكتابة عند رجاء عالم (فأعمالها بصورة عامة توظف هذا الفضاء وتستلهمه، ولكون الكاتبة مكية المولد والثقافة فقد أسهم ذلك في بلورة تجربتها، وتراوح هذه الفضاءات المقدسة في أعمالها بين فضاءات ميتافيزيقية، وأخرى واقعية طبيعية، ويأتي هذا التوظيف للفضاء المقدس بوصفه جزءاً من توظيف أكثر شمولاً، إذ يتنامى نسيج النصوص المقدسة في رواياتها ما يزيد من إنتاج الفضاءات المقدسة في نصوصها.

اما الناقد محمد العباس فحين سألته عن سر تبجيله لرواية ستر وهي احدى الروايات المهمة في تجربة رجاء عالم قال: ورواية ” ستر ” بتصوري، من الروايات المكتوبة بذاتية واعية، وليس بأنوية فاقعة، وأعتقدها تجسيداً لخبرات حية ومعاشة مع بعض التزوير المجازي المحبب، أي بحرقة التجابه مع مرارة الواقع، من خلال شخصيات مشحونة بمكونات حسية فائضة، وهذا هو السر في حيوية لغتها، وإن كانت لا تخلو أحيانا من تقريرية وسجالات مسقطة بشكل غير مبرر. في هذه الرواية تجلت رجاء ببوح ذاتي كما لم تفعل، فقد قامت بتأوين ذاتها ضمن واقع معاش وليس داخل ارتدادة تاريخية أو أسطورية، بمعنى أنها كانت ألصق باليومي هذه المرة. وأظن أنها رواية مظلومة لأنها لم تخضع للقراءة أصلاً، لظهورها في لحظة استقبالية التبست فيها الحالة الثقافية بصعود الظاهرة الاعلامية، وبسبب وجود أفق قرائي اكتسبته أعمال رجاء كسمعة نتيجة التراكم بحيث لم يتوقع المتلقي أن تخرج عن أسلوبها المركب، وكذلك لأن رجاء نفسها ظلمت الرواية بتواريها المبالغ فيه في خلفية المشهد، حيث بات حضور الروائي مطلباً ملحاً إلى جانب أعماله لا ليفسرها أو يسلّعها، ولكن ليُشعر القارئ بقربه منه، فهذه المسافة.

هذه الرؤى النقدية التي اجتزأتها من حوارات سابقة أجريتها مع النقاد كان محور الجدل فيها روايات رجاء عالم . ولكن السؤال المهم : هل تقرب جائزة البوكر رجاء عالم من القارئ . هل تغيب تلك المقولة الشائعة والتي يعتمدها الكثير من النقاد بأن روايات رجاء عالم للنخبة.

المصدر
جريدة الرياض

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق